منتدى مزيكا
هههههههه قفشتك انتا عضو معانا ومش مسجل الدخول سجل دخولك يلا بسرعة
اها شكلك زائر منور المنتدى وياريت تسجل معانا فى منتدى مزيكا

واهلا بكل اعضاء مزيكا الجدد


تحميل افلام اجنبى افلام عربى برامج مسلسلات صور اخبار الفنانين اغانى جديدة مشاهدة مباريات بث مباشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين    السبت أكتوبر 23, 2010 8:15 pm





الإهــــــداء

إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: منالعلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين
إلى الشموع التى تحترق لتضئ للأمة طريقالحق والهدى ، إلى قواد سفينة الإنقاذ بقوة وجدارة وسط هذه الرياح الهوجاءوالأمواج المتلاطمة
إلى وعى الأمة المستنير ، وفكر الأمةالحُرّ ، وقلب الأمة النابض
وأخيراً إلى جيل صحوتنا المباركة
محمد حسَّان








مقدمة

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ،ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنمحمداً عبده ورسوله
)ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون((1)
)ياأيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاًكثيـراً ونساءً واتقوا الله الذى تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً( (2)
)ياأيها الناس آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكمذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً( (3)
أمابعد :
فإنهلطريق طويل شاق حافل بالعقباتوالأشواك محفوف بالفتن والأذى والابتلاء مفروش بالدماء والأشلاء يدوى فى جنباته عويل المجرمين من الكفاروالمشركين والمنافقين والحاقدين الذين يملكون أحدث أبواق الدعاية ومع ذلك فنهاية الطريق وإن طال تتألق كالأمل وتضئ كالشمس وتشرق كالفجر إمَّا عِزة وشهادة وإمَّا جنَّة وسعادة
ذلكمهو طريق الدعوة إلى الله عز وجل طريق نوحوإبراهيم وموسى وعيسى ويوسف ومحمد صلوات الله عليهم أجمعين وطريق أتباعهم من العلماء المخلصين والدعاة الصادقين
ولوكان هذا الطريق سهلاً هيناً ليناً مفروشاًبالزهور والورود والرياحين خالياً من العقبات والأشواك والصخور آمناً من عويل المجرمين من المكذبين والمعارضينوالمحاربين لو كان الطريق كذلك لسهل علىكل إنسان أن يكون صاحب دعوة ولاختلطتحينئذٍ دعوات الحق ودعاوى الباطل !!
وفىوقت تُشن فيه حملة شرسة ضارية وحرب ضروس هَوْجَاء على الإسلام وأهله شاء الحكيمالخبير جل وعلا أن يبزغ فى الأفق نور يشرق وأمل يتجدد أضحى حقيقة كبيرة لا تنكر بل وأفزعت هذه الحقيقة المشرقة العالمبأسره فها نحن نرى كوكبة كريمة وثلةمباركة من طلائع البعث الإسلامى المرتقب من شباب فى ريعان الصبا وفتيات فىعمر الورود كوكبة تنزلت بفضل الله فى كلبقاع الدنيا كتنزل حبات الندى على الزهرة الظمأى أو كنسمات ربيع باردة معطرة بأنفاس الزهور تأتى هذه الكوكبة لتنضم إلى ركب الدعاة الكريم الموغل فى القدم الضارب فى شعاب الزمان من لدن نوح عليهالسلام لتمضى على ذات الطريق مستقيمةالخُطى ، ثابتة الأقدام تجتاز الصخور والحجارةوالأشواك نعم ، تسيل دماء وتتمزق هنا وهناك أشلاء ولكن الركب الكريم والموكب المبارك فى طريقه لاينحنى ولا ينثنى ولا ينكص ولا يحيد لأنهعلى ثقة مطلقة بنهاية الطريق بانتصار الحقومحق الباطل فالحق ظاهر خالد والباطل زاهقزائل ولن تستطيع جميع الأفواه ولو اجتمعتأن تطفئ نور الله عز وجل ولن يتمكن هذا الدخان الكثيف الأسود المتصاعد تباعاً من أوعيةالغل والحقد والحسد المتأججة فى قلوب أعدائنا أن يحجب نور الله جلَّ وعلا فهيهات هيهات أين نور السُّهى من شمس الضحى؟! وأين الثرى من كواكب الجوزاء ؟!

)يريدونليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ، هو الذى أرسل رسولهبالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون((1)
ولكنلكى تستمر مسيرة هذا الركب الكريم على طول الطريق لابد له من دعاة مخلصين صادقين متجردين لقيادة هذا الركب الطيب بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله- e بفهم السلف الصالح رضوان الله عليهم وببصيرة نافذة ، ووعى حاضر، وفطنة عميقة لكل المؤامراتالموتورة وألوان الحرب المسعورة التى تشنفى الليل والنهار لوقف هذا الركب الزاحف الممتد
ومنثم يبرز دور الدعاة الصادقين الذين لا يعيشون لأنفسهم وذواتهم بل يعيشون لدعوتهم ودينهم مؤثرين التعب والنصبعلى ما يراه الآخرون راحة وسكونا وكيفيستريحون ويسكنون وهم يرون دماء أمتهم الجريحة تنزف بغزارة فى كل مكان
لذا فالدعوة هى همهم بالليل والنهار هى فكرهم فى النوم واليقظة هى شغلهم فى السر والعلن يضحون فى سبيلها بالوقت والجهد والمال بل وبالمهج والأرواح ويستعذبون فى سبيل إبلاغها البلاء والفتنوالمحن والتعذيب ويخوضون بدعوتهم معركةتلو معركة فى عالم الواقع وعالمالضمير فى عالم الواقع مع الشر والباطلوالضلال وفى عالم النفس والضمير معالشهوات والأهواء والشبهات ولا يعرف حجمهذه المعارك إلا من عرف حجم الباطل وقوته من ناحية وحجم التواءات النفس البشريةإذا طال عليها الأمد من ناحية أخرى
وتبرزأهمية هذا الطراز الخاص من الدعاة فى هذا التوقيت الحرج الذى تمر به الحركةالإسلامية لاسيما إذا علمنا أن العداءات الخارجية للصحوة الإسلامية لم تنجح ولنتنجح بإذن الله فى القضاء عليها نهائيةً لأنها رسالة الله عز وجل يحملها المخلصونالخالصون من أبناء الطائفة المنصورة الظاهرة على الحق فى كل زمان ومكان ولكنهم يربكون الحركة إرباكاً شديداً عن طريقالنفاذ إلى قلب الحركة واختراق صفوفها لبذر بذور النزاع والشقاق والخلاف وإشعالنار الفتن والأهواء لضرب الصحوة من داخلها تطبيقاً عملياً لمقولتهم الخبيثة الخطيرة التى تقول: إن الشجرة لابد أنيتسبب فى قطعها أحد أغصانها!!
وهذهخواطر جراح وأفراح لابن من أبناء الصحوة يألم لألمها ، ويحزن لحزنها ، ويسعدلفرحها أقدمها على استحياء لإخوانىالفضلاء من الدعاة خاصة ومن أبناء الصحوة عامة وإن كنت لعلى يقين جازم أنه لا ينبغى أن يتصدى للحديث عن هذا الموضوعالكبير إلا من توفرت لديه الأهلية علماًوفهماً وعملاً ولكن قد يتحرك المرءُ منمنطلق الاحساس والشعور بالمسئولية الكبيرة الملقاة على عاتقه لا من منطلق الشعور بالأهلية والقاعدة تقول : "من عدم الماء تيمَّمَبالتراب" والرسول e يقول :"الدين النصيحة (ثلاثا) قلنا لمن يا رسول الله ؟ قال: لله ولكتابه ولرسولهولأئمة المسلمين وعامتهم"(1)
فإنوفقت فذلك فضل الله عز وجل وإن أخطأت فاستغفر الله عز وجل وأطلب من الأحبة النصحوالبيان وأخيراً أسأل الله جل وعلا أنيجعلها نصيحة خالصة لوجهه وأن ينفع بها وأن يقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز المسلمينإنه ولى ذلك ومولاه وصل الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
أبو أحمد محمد بن حسان
السعودية فى 26 جمادى الأول 1413هـ
الموافق 2 نوفمبر 1992م

(1)سورة آل عمران : 12

(2)سورة النساء : 1

(3)سورة الأحزاب : 7-71

(1)سورة الصف : 8 ، 9

(1)رواه مسلم فى كتاب الإيمان ، باب بيان أن الدين النصيحة وأبو داود فى الأدب باب فىالنصيحة ، والنسائى فى البيعة ، باب النصيحة للإمام انظر جامع الأصول فى أحاديث الرسول لابن الأثير(11/558) حديث رقم (9167) طبعة دار الفكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   السبت أكتوبر 23, 2010 8:18 pm

الخاطرةالأولى
أسباب الخواطر

أسبابكثيرة دعتنى للحديث عن هذا الموضوع فى هذا التوقيت بالذات
الأول:
أنالأمة فى أمس الحاجة هذه الأيام إلى دُعاةٍ تتجمع عليهم القلوب وتتآلف حولهمالنفوس دعاةٍ ينطلقون من فهم صحيح ثابتلكتاب الله جل وعلا وسنة رسوله e لتبصرةالمسلمين بحقيقة دينهم من ناحية وتحذيرهم من المؤامرات التى تحُاك لهم فى الليلوالنهار من ناحية أخرى دعاةٍ يتحركونبدعوتهم خالصة لله جل وعلا وحده
لايدعون إلى قومية أو حزبية أو عصبية
لايدعون إلى مصلحة أو غنيمة أو هوى
لايدعون إلى جماعة ويعادون الأخرى فجماعتهمهى جماعة المسلمين ومنهجهم هو القرآنوالسنة وإمامهم هو إمام الهدى ومصباحالدُّجى محمد e ومن سار على دربهمن العلماء العاملين والدعاة الصادقين
نعم إن الأمة فى حاجة شديدة إلى هذا الصنف منالدعاة فى وقت كثر فيه دعاةُ الباطل والهوى الذين باعوا دينهم بعرضٍ من الدنيا حقير فنافقوا الحاكم وهم يعلمون يقيناً أنه يحكم بغير ما أنزل الله بل وإن أراد الحلًّ حللوا وإن أراد الحرام حرمَّوا!!
وإنكان الحاكم ديمقراطًّياً قالوا: وهل الديمقراطية إلا الإسلام ؟! ولما كان الحاكماشتراكًّياً باركوا الاشتراكية وقالوا: وهل خرجت إلا من عباءة الإسلام ؟!
والضحيةفى النهاية هى الأمة المسكينة التى تمزقت وتشرذمت خلف صياح القوميين تارة وزخرفالاشتراكيين تارة أخرى ونفاق الليبراليين تارة ثالثة وتدليس علماء الباطل من ناحيةرابعة والأخيرة هى القاصمة لأن زلة العالِم زلة العالَم !! ولقد أبدعالإمام ابن القيم رحمه الله تعالى فى وصف هذا الصنف الخبيث من دعاة الباطل فقال:"علماء السوء جلسوا على باب الجنة يدعون إليها الناس بأقوالهم ويدعون إلىالنار بأفعالهم فكلما قالت أقوالهم للناس هلمُّوا قالت أفعالهم لا تسمعوا منهم فلوكان ما دعوا إليه حقَّاً كانوا أول المستجيبين لهم ، فهم فى الصورة أدلاء وفىالحقيقة قطاع طرق" (1)
الثانى:
أماالسبب الثانى الذى دعانى للحديث فى هذا الموضوع الجليل هو أننا نعيش أياماً قد كُلف فيها الذئاب برعىالأغنام !!وراعى الشاه يحمى الذئب عنها فكيف إذا الرعاةُ لها الذئاب


وقدوصف النبى e هذهالأيام وصفاً دقيقاً كما فى حديث أبى هريرة t أنه e قال: "سيأتى على الناس سنواتُ خدَّاعاتُ ، يُصدًّق فيها الكاذبُ ويَكذًّب فيهاالصادق ، ويُؤتمُن فيها الخائنُ ، ويُخوًّنُ فيها الأميُن وينطقُ فيها الرٌويبَضةُقيل : وما الرٌويبَضةُ ؟ قال : الرجل التافهُ يتكلمُ فى أمر العامَّةِ"(2)
سبحانالله !! إنه وصفَ دقيقُ مِمَّن لا ينطق عن الهوى بأبى هو وأمى - e فلقد أصبح اللادينيونوالساقطون قادة الفكر والتوجيه وأرباب الأقلام التى تفُسح لها الصفحات ليكتبوا فىكل شئ وفى أى شئ حتى فى دين الله عز وجل بدون بينة ولا هدى من غير خجل أو وجل !!
وأفسَحتلهم الإذاعات المرئية والمسموعة الساعات الطوال لعرض "وفرض" آرائهموأفكارهم للى أعناق الناس إليهم لَيَّا فى الوقت الذى شنت فيه هذه الإذاعات الحربعلى دعاة الإسلام وشباب الصحوة بمنتهى السفور والفجور !
الثالث:
أماالسبب الثالث الذى يُحزن الفؤاد ويوقظ كلَّ من غطَّ فى الرقاد هو ما نراه ونسمعهونقرأه من حملة شرسة مسعورة سافرة على الإسلام بصفة عامة وعلى الشباب المسلم بصفةخاصة حتى أصبح ما يسمونه بالتطرف الدينى لصيقاً بهم وحدهم دون غيرهم وَجُند لتأكيدهذا والدندنة حوله بمناسبة وبغير مناسبة كثيرُ من الكُتاب والصحفيين والمفكرين بلومن علماء المسلمين بقصد أو بدون قصد !
وراحوايركزون على إبراز بعض التصرفات الخاطئة من بعض الشباب المتحمس الذى انصرف عنهالعلماء فانصرف ينهل من بطون الكتب فوقع فى بعض الأخطاء فهماً وسلوكاً فوضعوها تحتالمجاهر المكبرة لخلق حالة من الرعب والإرهاب الفكرى لشلِ حركة الدعوة إلى الله عزوجل ولتشويه صورة الحركة الإسلامية بأسرها
وفىالوقت الذى يُمارس فيه "التطرف" بكل قوة وشراسة ووحشية فى جميع أنحاءالعالم !!
فأينهم من التطرف اليهودى الذى يُمارس بعنجهية واستعلاء ضد المسلمين فى فلسطين الذبيحة؟!
وأينهم من التطرف النصرانى الصربى الذى يُمارس بإبادة ووحشية تخلع القلب وتُذيب الفؤاد ضد المسلمين فى البوسنة والهرسك على مرأى ومسمعمن أدعياء الحرية وَمرُوَّجى مسرحية السلام ؟!
وأينهم من التطرف الوثنى الذى يُمارس بقوة ضد المسلمين فى الهند ؟!
وأينهم من التطرف الأوروبى والأمريكى فى معالجة المشاكل والأزمات ؟!
وأينهم من التطرف الأخلاقى وأساطينه الذين يجاهرون بالمعاصى ويبارزون الله بها فىالليل والنهار ، فلا نجد من يهشهم ولا يعكر عليهم صفوهم بل نراهم آمنين مطمئنين تصفق لهم الجماهير ،وتهتف لهم الدنيا ، وتُصاغ لهم الأمجاد ، وتذلل لهم الصعاب ، وتفتح لهم الأبواب!!!
فهلمن الإنصاف والعدل أن نُلقى باللوم والغضب والتشهير والتحقير والسخرية والازدراءعلى الشباب الذى يعلن إسلامه ويطالب به فى الوقت الذى نبتسم فيه ابتسامة عريضةلهذا الشباب الماجن الخليع!!
وهلمن الإنصاف والعدل أن نسخر من الفتاة الطاهرة التى تسربلت بسربال الحياء والمروءةوالشرف والعفة وأن نفخر بالفتاة الكاسية العارية المائلة ! )تلكإذاً قسمة ضيزى(
ومعهذا كله :





<table cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%"> <tr> <td>
قـدراً وأعطى للبطولــة موثقـــا
الخَنَا ومضى على درب الكرامة وارتقى أم كــان حقّــاً بالكتـاب مصـَّـدقا


عصر تطرَّف فى الهــوى وتزندقــا
أودى بأحــلام الشعوب وأرهقـــا
مَن صانع الكــفر اللــئيم وأطرقـا
والمقتـــدين بــه ونمدح عَفْلِــقا
</td> </tr> </table>

<table cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%"> <tr> <td>
قالوا تطرف جيلنُا لما ســـما
ورمَوه بالإرهاب حين أبـــى
أو كان إرهاباً جهادُ نبينــــا
أتطرفُ إيمُاننا باللـــــه فى
إنَّ التطرف ما نرى من ظــالم
إن التطرف أن نرى من قومنـا
إن التطرف أن نذُم محمــــداً
</td> </tr> </table>










السببالرابع:
هونشاط دعاة الباطل لباطلهم من منصرين وشيعة وعلمانيين ومما يؤلم القلب ما ذكره الدكتور عبد الودودشلبى حيث يقول: "أذكر أننى ترددت كثيراً جداً على مركز من مراكز إعدادالمبشرين فى مدريد وفى فناء المبنى الواسع وضعوا لوحة كبيرة كتبوا عليها"أيها المبشر الشاب : نحن لا نعدُك بوظيفة أو عمل أو سكن أو فراش وثير ، إنناننذرك بأنك لن تجد فى عملك التبشيرى إلا التعب والمرض ، كل ما نقدمه إليك هو العلموالخبز وفراش خشن فى كوخ فقير أجرك كلهستجده عند الله إذا أدركك الموت وأنت فى طريق المسيح كنت من السعداء(1)
هذاما يقال لأهل الباطل ومع ذلك فهم يتحركون فى جميع أنحاء العالم حتى فى أماكنالأزمات والنكبات لا يرى الطفل المسلم والمرأة المسلمة إلا هؤلاء يقدمون الغداءوالكساء والدواء ‍ عار علينا وأى عار أنيتحرك أهل الباطل لباطلهم ولا يتحرك أهل الحق لحقهم!!
عارعلينا أن نعلم أن "عدد المبشرين" أى المُنصرين فى العالم الآن أكثر من (22) ألف مبشر منهم (138) ألف كاثوليكى ،(82) ألف بروتستانتى ولا يكفى أبداً أن يتصدى لهم خمسة آلاف داعية إسلامى يعملونفى الخارج هنا وهناك وكيف يكفى خمسة آلاف وفى أندونيسيا وحدها أكثر من عشرة آلافمبشر"(2)
الخامس:
أماالسبب الخامس والذى أختم به الحديث عن أسباب الخواطر هو أننى كابن من أبناء الحركة الإسلاميةالمعاصرة أرى أن الحركة فى حاجة شديدة إلى وقفة تأمل ومراجعة شاملة ، ببصيرة نافذةووعى حاضر وفهم دقيق ومنطق عميق للتعرف على حجم الإنجازات والأخطاء أيضاً لتشخيص الداء وتحديد الدواء وهذا هو ما نحاول أن نقدمه زاداً لأبناء الحركةعلى طريق الدعوة الشاق الطويل فإن وقفتفمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء ونسأل الله أن يجنبنا الزيغ والزلل ، إنه ولىذلك ومولاه

(1)الفوائد لابن القيم ص 112 ط 2دار البيان

(2)حديث صحيح : رواه أحمد وابن ماجه والحاكم (انظر صحيح الجامع 1/681) حديث رقم (365)المكتب الإسلامى الطبعة الثانية

(1)فى محكمة التاريخ ص / 8

(2)جريدة المسلمون العدد / 31 نقلاً عن الدكتور عبد الودود شلبى أمين عام الدعوةبالأزهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   السبت أكتوبر 23, 2010 8:21 pm

الخاطرةالثانية
تبعة ثقيلة

حقاً إنها تبعة ثقيلة ولم لا ؟ وهى وظيفة الأنبياء والمرسلين الذيناصطفاهم الله عز وجل لحمل رسالته وتبليغها إلى الناس لتعبيد العباد لله وإخراجهم من الظلمات إلىالنور
وامتَّنالله جل وعلا على لبنة تمامهم ومسك ختامهم محمد e فأبقىهذه الوظيفة الشريفة فى أمته من بعده إلى يوم القيامة فورث علماءُ أمته هذه التركة الضخمة ،والمسئولية الكبيرة ، والشرف العظيم شرفالدعوة إلى الله عز وجل
وفىالحديث الصحيح عن عبد الله بن مسعود tأنالنبى e قال : "مامن نبى بعثه الله فى أمة قبلى إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب ، يأخذون بسنته ،ويقتدون بأمره ، ثم إنها تَخْلْفُ من بعدهم خلوف ، يقولون ما لا يفعلون ، ويفعلونما لا يؤمرون ، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ، ومنجاهدهم بقلبه فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبةُ خردل"(1)
فانطلقهؤلاء الحواريون والأصحاب ومن تبعهم بإحسان مقتفياً أثرهم سالكاً طريقهم انطلقوابراية الدعوة إلى الله عز وجل تاركين الديار والأوطان باذلين فى سبيلها المُهجوالأرواح ولا هَّم لهم سوى إخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة ربَّ العباد ،ومن جوَرِ الأديان إلى عدل الإسلام ، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ،فأعز الله بهم الإسلام وارتفعت رايته على بلاد السند والهند والتركستان والصينوبلاد الروس شمالاً وقلب أوروبة حتى قال"لين بول" فى كتابه "العرب فى أسبانيا" : " فكانت أوروبةالأمية تزخر بالجهل والحرمان بينما كانت الأندلس تحمل إمامة العلم وراية الثقافةفى العالم"
وقدجسد لنا هذا المَّد العظيم والسلطان الكبير أحدُ خلفاء المسلمين الذى شوه الإعلام صورته وجعله رجل ليل وغناء ونساء ‍‍ - إنه هارونالرشيد رحمه الله تعالى الذى وقف يوماً ليخاطب السحابة فى كبد السماء ويقول لها: أيتهاالسحابة أمطرى حيث شئت ، فسوف يُحمل إلينا خراجك إن شاء الله ‍‍‍
ثمإنه خلف من بعدهم خلوف خلدوا إلىالأرض إلى الوحل والطين عاشوا لأنفسهم وشهواتهم ونزواتهم ورغباتهمالحقيرة عاشوا لكراسيهم الزائلة عاشوا لعروشهم وفروجهم فانحسر هذا المد المبارك بل وهانت الأمة وضاعت هيبتها وزال سلطانها وولى مجدها ومسختهويتها بل واحتلت أرضها وطمع فيها الضعيف قبل القوى والذليل قبل العزيز والبعيد قبل القريب وتكالبت عليها أممُ الأرض كما تتكالب الأكلةعلى قصعتها وتحقق فيها قولُ من لا ينطق عنالهوى بأبى هو وأمى ما فى حديث ثوبان "يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كماتداعى الأكلةُ إلى قصعتها ، قيل: يا رسول الله ‍ فمن قلة يومئذٍ ؟ قال: لا ولكنكمغُثاء كغثاء السيل ، يُجعل الوهن فى قلوبكم ويُنزع الرعب من قلوب عدوكم لحُبَّكمالدنيا وكراهيتكم الموت"(1)
نعم غثاء كغثاء السيل لا وزن له ولا تأثير مليار مسلم منهم الظالم لنفسه والمقتصد ومنهمالسابق بالخيرات بإذن الله فى الوقت الذى يزيد فيه عدد الكفار على أربعة ملياراتنسمة "حيث أن تعداد سكان العالم قد بلغ خمسة مليارات نسمة تقريباً طبقاً لبعضالإحصاءات الحديثة"(1)
فَمَنْلهؤلاء ؟‍ من يدعوهم إلى الله عز وجل ؟‍ من يقيم عليهم حُجَّة الله فى الأرض؟‍ منيستنقذهم من عذاب الله فى الآخرة ؟‍‍‍! من يتحمل تبعة هؤلاء ؟! )لئلايكون للناس على الله حجة بعد الرسل( ألم أقل لكم إنهاتبعة ثقيلة !!
إنهاتبعة تقصم الظهر وتخلع الفؤاد !!
إنهاالأمانة الكبيرة الكبيرة فإما أن نكونأهلاً لها بتأديتها وإبلاغها وإما أن نكون "خونة" بتضييعها ونسيانها!!
قالالله عز وجل: )وكذلكجعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً((2)
بلويخاطب الله جلا وعلا نبيه صلى الله عليه وسلم الذى أمره بالقيام )قمفأنذر( فقام ولم يقعد حتىلقى الله عز وجل يخاطبه ربه بقوله سبحانه : )قلإنى لن يجيرنى من الله أحد ولن أحد من دونه ملتحدا إلا بلاغاً من الله ورسالته(
"هذههى القولة الرهيبة التى تملأ القلب بجدية هذا الأمر ، أمر الرسالة والدعوة ،والرسول e يؤمربإعلان هذه الحقيقة الكبرى ، إنى لن يجبرنى من الله أحد ولن أجد من دونه ملجئاً أوحماية إلا أن أبلغ هذا الأمر وأؤدى ياللرهبة ويا للروعة ويا للجد، إن الدعوة ليست تطوعاً يتقدم بهاصاحب الدعوة إنما هو التكليف الصارم الجازم الذى لا مفر من أدائه فالله من ورائه ،وإنها ليست اللذة الذاتية فى حمل الخير والهدى للناس ، إنما هو الأمر العلوى الذىلا يمكن التفلت منه ولا التردد فيه ، وهكذا يتبين أمر الدعوة ويتحدد إنها تكليفوواجب وراءه الهول ووراءه الجد ووراءه الكبير المتعال وليعرف الدعاة أن أمامهم واجباً ثقيلاً لأنهمأتباع محمد e وهوحجة الله على الناس"(1)
فالدعوةإلى الله عز وجل واجب هذه الأمة الخاتمة التى اختارها الله جل وعلا للقيادة بقوة وجدارة بما معها من الحق الذى قامت من أجله السموات والأرض وخلقت الجنةوالنار وأنزل الكتب وأرسل الرسل !
"فالمسلملم يُخلق ليندفع مع التيار ويساير الركب البشرى حيث اتجه وسار ، بل خُلق ليوجهالعالم والمجتمع والمدينة ، ويفرض على البشرية اتجاهه ، ويُملى عليها إرادته لأنهصاحب الرسالة وصاحب العلم اليقين ، ولأنه المسئول عن هذا العالم وسيره واتجاههفليس مقامه مقام التقليد والاتباع ، ولكن مقامه مقام الإمامة والقيادة ، ومقامالإرشاد والتوجيه ، ومقام الآمر الناهى ، وإذا تنكر له الزمان ، وعصاه المجتمع ،وانحرف عن الجادة ، لم يكن له أن يستسلم ويخضع ويضع أوزاره ويسالم الدهر ، بل عليهأن يثور عليه وينازله ويظل فى صراع معه وعراك حتى يقضى الله فى أمره "(2)
فلابدإذن من الدعوة والبلاغ ولقد دلت الأدلةعلى القرآن والسنة على وجوب الدعوة إلى الله عز وجل وأنها من أكرم الفرائض التىافترضها الله عز وجل على هذه الأمة المباركة ومن هذه الأدلة القرآنية:
قولالله عز وجل: )ولتكنمنكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون((3)
قالالحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى -: ولتكن منكم أمة منتصبة للقيام بأمر الله فى الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروفوالنهى عن المنكر وأولئك هم المفلحون وإنكان ذلك واجباً على كل فرد من الأمة بحسبه"(4)
ومنهاقول الله عز وجل : )ادع إلى سبيل ربكبالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن((1)
ومنهاقول الله عز وجل : )فادع واستقم كما أمرت((2)
ومنهاقول الله عز وجل : )وادع إلى ربك ولاتكونن من المشركين((3)
ومنهاقول الله عز وجل : )قلهذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعنى وسبحان الله وما أنا منالمشركين((4)
يقولابن القيم رحمه الله " فلا يكون الرجل من أتباعه حقاً حتى يدعو إلى ما دعا إليهويكون على بصيرة” (5)
يقولالحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى -: "وإنما حازت الأمة قصب السبق إلى الخيرات بنبيها محمد صلوات الله وسلامهعليه فإنه أشرف خلق الله وأكرم الرسل على الله، وبعثــــه الله بشرع كامل عظيم لميعطه نبى قبله ولا رسول من الرسل فالعملعلى منهاجه وسبيله يقوم القليل منه ما لا يقوم العمل الكثير من أعمال غيرهممقامه"(6)
أماالأدلة النبوية فهى أيضاً كثيرة ومنها:
حديثعبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما: أن النبى e قال: "بلغوا عنى ولو آية وحدثوا عن بنى إسرائيل ولا حرج ومن كذب علىَّمتعمداً فليتبوأ مقعده من النار"(7)
قالالحافظ ابنُ حجر رحمه الله تعالى -: "وقال فى الحديث "ولو آية" أى واحدة ليسارع كل سامع إلى تبليغ ماوقع له من الآى ولو قل ليتصل بذلك نقل جميع ما جاء به e(1) هـ
قلت:سبحان الله !
فكممن المسلمين يحفظ مئات الآيات وعشرات الأحاديث ولكنه مضيع لأمر رسوله الذى يدل علىالوجوب حيث لم تأت قرينة تصرفه من الوجوب إلى غيره نسأل الله السلامة والعافية
ومنها حديث عبد الله بن مسعود tقال:سمعت رسول الله e يقول:"نضًّر الله امرأ سمع منا حديثاً فبلغه كما سمعه فَرُبَّ مبلغ أحفظ منسامع"([1]) وفى رواية : "فرب مبلغ أوعى من سامع"
وفىخطبته يوم النحر قال e: " ليبلغالشاهد الغائب فإنَ الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعَى له منه"([2])
وهكذاتظل هذه القاعدة الجليلة باقية خالدة ترن فى إذن الزمان والأيام ألا وهى ليبلغَالشاهدَ الغائبَ
ومنهاقول النبى e: "من دعا إلىهدى كان له من الأجر مثلُ أجور من تبعه لا ينقصُ ذلك من أجورهم شيئاً ومن دعا إلىضلالة كان عليه من الإثم مثلُ آثام من تبعه لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئاً"([3])
ومنهاقوله لعلى بن أبى طالب t: "فو اللهلأن يهدى الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمْم النَّعَم"([4])
سبحانالله ! يا له من فضل عظيم لا يتخلى عنه إلا عاجز محروم كل طاعة لله عز وجل يقوم بها هذا الذى هداهالله على يديك يثقل بها ميزانك من حيث لا تدرى فى حياتك بل وبعد موتك ! هذا هو شرفالدعوة إلى الله عز وجل
وهكذايتضح لنا من خلال الأدلة السابقة الموجزة حكم الدعوة إلى الله عز وجل
يقولشيخنا ابن باز حفظه الله تعالى -: "والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى على حالين :
إحداهما : فرض عين
والثانية : فرض كفاية
فهىفرض عين عند عدم وجود من يقوم باللازم كالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر إذا كنتفى بلد أو قبيلة أو منطقة من المناطق ليس فيها من يدعو إلى الله ويأمر بالمعروفوينهى عن المنكر وأنت عندك علم فإنه يجب عليك عيناً أن تقوم بالدعوة وترشد الناسإلى حق الله وتأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر أما إذا وجد من يقوم بالدعوة ويبلغ الناس ويرشدهم فإنها تكون فى حق الباقينالعارفين بالشرع سُنة لا فرضاً"([5])
ثميبين الشيخ حفظه الله حكم الدعوة فى عصرنا الراهن فيقول: "ونظراً إلى انتشارالدعوة إلى المبادئ الهَّدامة وإلى الإلحاد وإنكار رب العباد وإنكار الرسالاتوإنكار الآخرة ، وانتشار الدعوة النصرانية فى الكثير من البلدان وغير ذلك منالدعوات المضللة ، نظراً إلى هذا فإن الدعوة إلى الله عز وجل اليوم أصبحت فرضاًعاماً وواجباً على جميع العلماء وعلى جميع الحكام الذين يدينون بالإسلام ، فرضعليهم أن يبلغوا دين الله حسب الطاقة والإمكان بالكتابة والخطابة وبالإذاعة وبكلوسيلة استطاعوا وأن لا يتقاعسوا عن ذلك فإن الحاجة بل الضرورة ماسة اليوم إلىالتعاون والإشتراك والتكاتف فى هذا الأمر العظيم أكثر مما كان قبل ، ذلك لأن أعداءالله قد تكاتفوا وتعاونوا بكل وسيلة للصدَّ عن سبيل الله والتشكيك فى دينه ودعوةالناس إلى ما يخرجهم من دين الله عز وجل فوجب على أهل الإسلام أن يقابلوا هذاالنشاط الملحد بنشاط إسلامى ودعوة إسلامية على شتى المستويات وبجميع الوسائلوبجميع الطرق الممكنة ، وهذا من باب أداء ما أوجب الله على عباده من الدعوة إلىسبيله"([6])
ومعكل هذا نرى سلبيةً قاتلة عند الكثيرين انطلاقاً من فهم مغلوط مقلوب لقول الله عزوجل : )ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم(([7])
وقدخشى الصديقُ t من قبل هذه السلبية الناتجة عن هذا الفهم الخاطئ فقام فى الناس خطيباًليوضح لهم المعنى الصحيح لهذه الآية الكريمة فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس إنكم تقرأون هذه الآية : )ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم( وإنكم تضعونها فى غير موضعها وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليهوسلم يقول: "إن الناس إذا رأوا المنكر ولا يغيرونه يوشك الله عز وجل أن يعمهمبعقابه"([8])وفى رواية صحيحة أخرى قال: "إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديهأوشك أن يعمهم الله بعقاب منه"
فالواجبعلى المسلم أن يأمر بالمعروف وأن ينهى عن المنكر حسب استطاعته وقدرته فإن لم يستجبله الناس فى هذه الحالة فلا ضير يلحقه من تقصير غيره إن شاء الله- لأنه حينئذٍ يكون قد أدى الواجب الذى عليه
ويعلقشيخ الإسلام وحسنة الأيام ابن تيمية على هذه الآية السابقة ويقول: "والاهتداء إنما يتم بأداءالواجب فإذا قام المسلم بما يجب عليه من الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر كما قامبغيره من الواجبات لم يضره ضلال الضُلال وذلك يكون تارة بالقلب وتارة باللسان وتارة باليد فأما القلب فيجب بكل حال إذ لا ضرر فى فعله ومنلم يفعله فليس بمؤمن كما قال النبى e : "وذلك أضعفالإيمان" وقال: "ليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل" وقيل لابن مسعود t مَنْ ميتُالأحياء؟ فقال الذى لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً وهنا يغلط فريقان من الناس: فريق يترك ما يجبمن الأمر والنهى تأويلاً لهذه الآية(*)والفريق الثانى ، من يريد أن يأمر وينهى إما بلسانه وإما بيده مطلقاً من غير فقهوحلم وصبر ونظر فيما يصلح من ذلك وما لا يصلح وما يقدر عليه وما لا يقدر عليه فإن الأمر والنهى وإن كان متضمناً لتحصيل مصلحةودفع مفسدة فينظر فى المعارض له فإن كان الذى يفوت من المصالح أو يحصل من المفاسدأكثر لم يكن مأموراً به، بل يكون محرماًإذا كانت مفسدته أكثر من مصلحته ويكون الأمربذلك المعروف المستلزم للمنكر الزائد عليه أمراً بمنكر وسعياً فى معصية اللهورسوله" ([9])اهـ
هذا بإيجاز هو حكم هذه التبعة الثقيلة وهذا الشرف الكبير فى آن فلنكن أهلاً لهذه الأمانة الكبيرة ولنتحرك جميعاً كل بحسب طاقاته وقدراته فشتان شتان بين زهرة حية تنشر أريجها وتطيبالمكان بريحها وعبيرها وبين زهرة صناعية لا تحمل من عالم الزهور إلاَّ اسمها !! ‍‍
وكأنىانظر الآن إلى صديق الأمة أبى بكر tوهويردد شهادة التوحيد بين يدى رسول الله e فىهدوء ويقين دون تلعثم أو تردد ‍‍
وكيفيتلعثم الصديق صاحبُ القلب الحىالكبير أو يتردد وهو الذى ما فارق صاحبه الأمين سنواتٍ طوالاً فلم يره كذب مرة أو خان أمانة أو أخلف وعـداًأو غدر عهداً قط ‍‍!!
بل‍‍لقد ملأ شبابه ربوع وأرجاء مكة المكرمة شرفاً وطهراً وعفة وكرامة !!
فلمتأخذه عن الطهر نزوة ولم تنزله عن علياء العظمة دنية ولم تكن قريشُ مجاملةً له أوممتنةٍ عليه يوم أن خلع عليه إجماعها فى بيت الله الحرام لقب "الأمين"يوم أن كادت الفتنة تعصف بأشرافها !!
فكيفيتردد أصحاب العقول النيرة والقلوب الحية الخيرة فى تصديق هذا الأمين الطاهر الذىفاضت طهارته على جميع العالمين كيف يتعلثمالصديق tفىتصديق صاحبه الأمين الذى لم يكذب على أهل الأرض قط ! فهل من الممكن أن يكذب على ربالسماء والأرض ؟! مستحيل ومن يومها بعد أن شرح الله صدره للإسلام لم يهدأ له بال ولم يقر له قرار ، بل لقد تحرك بهذا النور يدعوإلى الله عز وجل كل من يثق فى رجاحة عقولهم من أصحابه والمقربين إليه فإن الدعوة لا زالت فى طورها السرِّى- ولم يلبث إلا قليلا وقد عادالصديق المبارك بخمسة من أشراف قريش ومن سادة الناس شرح الله صدورهم للإسلام بدعوةأبى بكر tأتدرونمن هم هؤلاء الأشراف الكرام؟
عثمانبن عفان tوالزبيربن العوام tوعبدالرحمن ابن عوف t وسعد بن أبى وقاص tوطلحةبن عبيد الله t
اللهأكبر هؤلاء الأعلام الأطهار مرة واحدة! إنها أولى بركات الدعوة إلى الله عز وجل
فهيا أيها الأحباب لدين الله لدعوة الله عزوجل وإن ابتلينا وأوذينا وضُيق علينا هيا لنسير على نفس الطريق الذى سار عليه من قبلنوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد وإخوانهم من الأنبياء والمرسلين هيا لنحوز هذا الشرف الكبير والفضل الجزيل )ومنأحسن قولاً مما دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إننى من المسلمين(([10]) هيا لنعلن فى وجه الباطل الذى أعلن عن دعوته فىتبجح واستعلاء بل وفخر وخيلاء !! فنعلن لهدعوتنا فى عزة وإباء ونقول بملء أفواهنا هذه دعوتنا دعوة الأنبياء والمرسلين دعوة لا تمالئ حاكماًولا تنافق ظالماً ولا تتعايش مع كل قيم الباطل الزائفة !!
هيالنتحرك جميعاً لدين الله عز وجل
أخاطبكأنت أيها الداعية الحبيب يا من يحترق قلبكعلى واقع أمتك الجريحة أخاطبك لتنشط فىدعوتك لتبذل أقصى الطاقة فى مهمتك لتجعل الدعوة هَّمك بالليل والنهار وفكرك فى النوم واليقظة وشغلك بالسر والعلن
وأخاطبكأنت أيها المسلمالغيور يا من يعتصر قلبهحزناً على حال أمته التى هانت اعلم أنكتتمنى أن لو كلفت بعمل أى شئ فأصغ سمعك ،وأحضر ذهنك ، واستجمع همتك لتتعرف على دورك ومهمتك لأن الدعوة إلى الله عز وجل بضوابطها الشرعيةوقواعدها المرعية إن كانت مهمة الدعاة الذين توفرت لديهم الأهلية العلمية فإن المسلم أيضاً له دعوة فإن لم يكن بلسانك العذب الرقيق وبكلامك السهلالبسيط فبسلوكك الإسلامى الكريم فنحن الآنفى أمس الحاجة إلى أن نحول الإسلام إلى واقع إلى منهج حياة بل إن أعظم وأجل خدمة نقدمها اليوم للإسلام هىأن ننتقل من صورة الإسلام إلى حقيقة الإسلام خاصة ونحن نعيش زماناً أصبح يُحكم فيه على الإسلام كدين من خلال الواقعالعملى المر للمسلمين !!
وإنكنت أخى المسلم الحبيب ممن رزقه اللهمالاً فاجعل جزءاً من هـذه المال للدعوة للمساهمة فى أعباء الدعاة والدعوة بطبع كتاب أو بإرسال بعض الدعاةالمخلصين إلى أى بلدٍ من بلدان العالم للدعوة والبلاغ فإن الأموال تنفق بسخاء رهيب على"المنصرين" فى جميع أنحاء العالم لتنشيطهم فى دعوتهم للصد عن سبيل اللهفى الوقت الذى تنفق فيه الملايين من أموال المسلمين فى الباطل والحرام أو إن شئتفقل للصد أيضاً عن دين الله عز وجل !! فمن للدعوة والدعاة إلى الحق ؟!
وأخيراً أخى الكريم - :لا تحقرن من المعروف شيئاً فإن الجبال من الحصى


واللهجل وعلا يقول : )فمنيعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره(([11])
والرسولe أخبرنا عن امرأة دخلت النار فى هرة وعنرجل دخل الجنة فى كلب!!
وأخاطُبكِأنت أيتها الأختالمسلمة يا اصل العزوالشرف والحياء يا صانعة الأجيال يا مُربية الرجال يا من تربعتْ طيلة القرون الماضية على عرشحيائها تهز المهد بيمينها وتزلزل عروش الكفر بشمالها يا من تصفعين كل يوم دعاة الباطل والكذبوالفجور !!
يا دُرةً حفظتبالأمس غاليةً واليومَ يبغونهاللهو واللعب !يا حْرةً قد أرادوا جعلها أمةً غريبة العقل غريبة النسب !


أخاطبُكِ أختى الفاضلة محذراً ومذكراً محذراً منالمؤامرات التى تحاك للمرأة المسلمة فى الليل والنهار للزج بها فى المستنقعالأسن مستنقع الرذيلة والعار بإغرائهادوماً وبكل السبل لإخراجها عن دائرة تعاليم دينها الذى جاء ليضمن لها الكرامةوالسعادة فى الدنيا والآخرة
ومذكراً بأنك درتنا المصونة ولؤلؤتــنا المكنونة والذى يعرف الإسلام يعلم حقيقة مكانة المرأة المسلمة وما هذه الضوابط الشرعية التى وضعها الإسلامللمرأة والتى يسميهاأدعياء التقدم قيوداً وأغلالاً إلا حمايةً لك من عبث العابثين ومجون الماجنين وعويل ذئاب البشرالجائعين وكيف لا ؟
وأنتِالأم والبنت والأخت والزوجة !!
وواللهلا أعلم ديناً قد كرم المرأة كما كرمها الإسلام وها هو القرآن يعلن فى إذن كل سامع وعقل كل مفكر هذه الحقيقة يقول اللهسبحانه : )إنالمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقاتوالصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمينوالصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد اللهلهم مغفرة وأجراً عظيماً(([12])
ويأتىالأمر من رسول الله e واضحاًلتكريم المرأة فيقول: "استوصوا بالنساء خيراً"([13])
وكثيرةهى الآيات والأحاديث فى هذا الباب وليس قصدى هو البسط ولكنه التذكير بمكانة المرأةودورها فى المجتمع المسلم وما يجب عليها أن تؤديه وإن أعظم خدمة تؤديها المسلمة لدينها فى هذه الأيام هى أن تتعرف جيداً علىدينها وأن تعتز بإسلامها وأن تقول لربها ونبيها e ماقاله المؤمنون والمؤمنات من قبل: )سمعناوأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير( كما أن عليها واجباً عظيماً فى تعليم العلومالشرعية التى تصحح بها عقيدتها وعبادتها وسلوكها وأخلاقها وإن منَّ الله عليهابالعلم الشرعى التى تصحح بها عقيدتها وعبادتها وسلوكها وأخلاقها وإن من الله عليهابالعلم الشرعى وجب عليها أيضاً حينئذٍ أن تعلم أخواتهاوأن تأخذ بأيديهن إلى الحق والهدى وأنتبين لهن ما يحيكه أعداء الإِسلام من مؤامرات فى الليل والنهار لإخراج المسلمة عندينها !! أما عن رسالة الأمومة والتربية فلن أزيد على أن أقول: نريد أن تُخَّرجىلنا من جديد خالد بن الوليد وصلاح الدينومحمد الفاتح وابن تيمية وأحمد وغيرهم من المجاهدين الصادقين والعلماء والدعاةالمخلصين([14])

(1)رواه أحمد ومسلم ، انظر صحيح الجامع لشيخنا الألبانى حفظه الله (2/18) حديث رقم (579)

(1)حديث صحيح رواه أحمد وأبو داود (انظر صحيح الجامع 2/1359) حديث رقم (8183)

(1)الدعوة إلى الله / للشيخ محمد بن إبراهيم التويجرى ص 23

(2)سورة البقرة / 143

(1)طريق الدعوة فى ظلال القرآن ، أحمد فائز ، ص 145 ط الرسالة

(2)شاعر الإسلام محمد إقبال بحث للأستاذ أبى الحسن الندوى

(3)سورة آل عمران : 14

(4)تفسير ابن كثير 1/368 ط دار الجبل

(1)سورة النحل : 125

(2)سورة الشورى : 15

(3)سورة القصص : 87

(4)سورة يوسف :18

(5)مفتاح دار السعادة ج 1 ص 154

(6)تفسير ابن كثير 1/37

(7)رواه البخارى كتاب الأنبياء باب ما ذكر عن بنى إسرائيل

(1)فتح البارى 6/575 ط دار الريان

([1])حديث صحيح رواه أحمد والترمذى وابن حبان(انظر صحيح الجامع 2/1145) حديث رقم (6764)

([2])رواه البخارى كتاب العلم باب قول النبى r: "رُبَّمُبُلَّغ أوعى من سامعٍ"

([3])رواه مسلم فى كتاب العلم ، باب من سن سنة حسنة أو سيئة والترمذى فى كتاب العلم ،باب ما جاء فيمن دعا إلى هدى فاتبع أو ضلالة وأبو داود فى كتاب السنة ، باب لزومالسنة وغيرهم من حديث أبى هريرة t

([4])جزء من حديث طويل رواه البخارى فى كتاب فضائل الصحابة ، باب مناقب على بن أبى طالبورواه مسلم أيضاً من حديث سهل بن سعد t

([5])من أقوال سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز فى الدعوة ، إعداد الأخ زياد بن محمدالسعدون ، ط دار الوطن ص 14 ، 15 ، وانظر أيضاً مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابنتيمية رحمه الله تعالى 16515 166

([6])نفس المصدر ص 18 "بتصرف يسير جداً"

([7])سورة المائدة / 15

([8])حديث صحيح أخرجه أبو داود والترمذى وابن ماجه وأحمد وإسناده حسن وقال الحافظ ابنحجر جيد الإسناد وصححه شيخنا الألبانى (انظر صحيح الجامع 1/398) حديث رقم(1983)

(*) أى آية المائدة :"يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم"

([9])بتصرف من مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام 28/126 : 137

([10])سورة فصلت : 33

([11])سورة الزلزلة : 7 ، 8

([12])سورة الأحزاب : 35

([13])جزء من حديث رواه البخارى ومسلم ، انظر صحيح الجامع (1/226) حديث رقم (96)

([14])من أبيان جميلة لأبى عاصم الحكمى نقلاً عن مجلة البيان العدد 23
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   السبت أكتوبر 23, 2010 8:23 pm

<table cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%"> <tr> <td>
فثقى بربك وأثبتــى لِعِــداكِ
والمؤمِناتُ صبرن قبـــِل لذاكِ
أسمى المواقف من ذوى الإشراك
عنهن تاريــخ العلا أنبـــاك
ويريهم السنن القويم ســواك ؟!
تاريخ مجــد كان للأتـــراك
كل الملــوك وكان فيـه علاك
وهوت لديه معاقــل الإشـراك
يحـتاج زاداً والتــقى هى ذاك
</td> </tr> </table>
<table cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%"> <tr> <td>
أختاه قد تلقــين ضيماً أو أذى
فالابتــلاءُ يزيد دينك قــوةَ
فلأم عمـــار وأم عمــارة
وكذلك أسمــاء وإن تستخبرى
أختاه من للنشء يصقل فكـرهم
يا بنت فاتح لقنيهم فى الصبــا
شهـدت به الدنيا وذل لسيفــه
أضحى به صرح الشريعة شامخاً
أختاه إن الدرب صعــب مجهد
</td> </tr> </table>
وأخيراً:







فهيالنتحرك جميعاً للدعوى إلى الله عز وجل فى الليل والنهار فى كل مكان فى المسجد فى البيت فى المصنع فى الشارع فى المدرسة فى السوق فى المتجر فى كل مكان فنحن ركب سفينةواحدة إن نجت نجونا جميعاً وإن غرقت غرقناجميعاً كما فى حديث النعمان بن بشير tأنالنبى e قال:"مثلُالقائم على حدود الله والواقع كمثل قوم استهموا على سفينة فأصحب بعضهم أعلاهاوبعضهم أسفلها فكان الذين فى أسفلها إذا استقوا من الماء مُّروا على من فوقهمفقالوا لو أن خرقنا فى نصيبنا خَرْقاً ولم نؤذِ من فوقنا فإن يتركوهم وما

أرادواهلكوا جميعاً وإن أخذوا على أيديهم نَجَوا ونَجَوا جميعاً"([1])
ولكىنتحرك على بصيرة تعالوا بنا لنتعرف علىمنهج أعظم دعاة عرفتهم البشرية على منهجالأنبياء والرسل فى الدعوة إلى الله عز وجل


([1])رواه أحمد والبخارى والترمذى ، انظر صحيح الجامع (2/115) حديث رقم (5832)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   السبت أكتوبر 23, 2010 8:29 pm

الخاطرةالثالثة
منهج الأنبياء والرسل فىالدعوة إلى الله

أحبتىفى الله:
هلأصبحت البشرية اليوم قادرةً حقاً على أن تقود نفسهابعيداً عن منهج الأنبياء والرسل ؟
سؤالخطير يقفز إلى أذهان الكثيرين فى القرنالعشرين حيث بلغت البشرية ذروة التقدم العلمى فغاصت فى أعماق البحار والأنهار والمحيطات بل وصورت لنا ما يجرى علىالقاع وانطلقت بعيداً بعيداً فى أجواءالفضاء وفجرت الذرة واخترعت القنبلةالنووية واكتشفت كثيراً من القوى الكونيةالكامنة فى هذا الوجود بل وحولت العالم كله إلى قرية صغيرة جداً عن طريق التقدمالمذهل فى وسائل الاتصالات فما يحدث هنايسمع ويرى هناك فى التو واللحظة
وفىوسط هذه الثورة العلمية الهائلة نفخ كثير من شياطين البشر فى عقول وقلوب كثير منالناس دعوة التمرد على شريعة الله وعلى منهج الأنبياء والرسل بحجة أن فى الانقيادلمنهج الأنبياء والرسل حَجْراً وامتهاناً لهذا العقل البشرى الجبار الذى استطاع أنيصل إلى ما وصل إليه من هذا التقدم العلمى المذهل ! وبحجة أن البشرية والإنسانيةقد بلغت مرحلة الرشد التى تؤهلها لأن تختار لنفسها من المناهج والقوانين والأوضاعما تشاء !! وبحجة ثالثة ألا وهى أن مناهج الدين لم تعد تساير روح العصر المتحررةالمتحضرة !!!
ونحنلا ننكر أن البشرية قد وصلت إلى مرحلة من التقدم العلمى لا ينكرها إلا مكابر وقدبلغت فى هذا الجانب المادى شأناً بعيداً ولكننا لعلى يقين جازم أيضاً أن الحياة ليست كُلها مادة ولا يمكن لطائرجبار أن يُحلق فى أجواء الفضاء بجناح واحد ! وحتى إن حاول ذلك ونجح لفترة ولو طالت فإنه حتماً ساقط منكسر !!
ومنأراد أن يتعرف على حقيقة هذا العقل البشرى الجبار فى الجانب الآخر فى الجانب الدينى والروحى والإيمانى والأخلاقىوالسلوكى والإنسانى من أراد أن يتعرف عليهبعيداً عن منهج الأنبياء والرسل فليراجعفى عُجالة إحصائيات الجريمة بكل أشكالها وصورها فى هذا العالم المتحضر المتقدم كما زعموا ليرى الانحدار الخلقى السحيق إنهم فى هذا الجانب أضل منالبهائم كما قال الله عز وجل: )إنهم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا(([1])انظر لترى: "أمة تعرف كل شئ إلا الله وتقرأ كل شئ إلا القرآن وتؤمن بكلشئ إلا الإسلام وتخاف من كل شئ إلا منالله
أمةإعلامها مرئياً ومسموعاً ومكتوباً ينشر الرذيلة والعهر ليلاً ونهاراً أمام الذكر والأنثى والصغير والكبير بل يُدرس الجنس فى مدارسها بلا حياء ولا عفةوصحفها تموج بالفساد والصور الماجنة والمجلات الساقطة والروايات والمسرحيات القذرة وتروج الأفكار السَّامَة والمذاهب الباطلة
أمَّةتبيع الشرَّ كله أمة تصنع السلاح ووسائلالتدمير لا للدفاع بل للتدمير والاستعمار أمة فيها الصدق ولكن لما يجلب لها من منفعة فيها الابتسامة ولكن لمن ترجوه أو تخافمنه أمة كالحيوانات فى الشهوة وكالسباع فى القسوة وكالشياطين فى محاربة القيم والكرامة أمة فى الصناعة تعانق نجوم السماء وفى المبادئ والأخلاق تهوى إلى قاع البحار أمة اتخذت من المرأة مركباً يطؤ الحياء والطهروالعفاف وأوصلت المرأة إلى آخر محطة للرذيلة فـأصبحت المرأة دمية يتسلى بها الرجال فى كل مكان وتُرَّوج بها السلع وتزين بها الكتب والصُحف وأحياناً ساقية لرجلضائع أو مسلية للتافهين فى أماكن الرذيلة تعرض جسمها بلا حياء تُهدر كرامتها فى شبابها وتُرمى فى دور العجزة فى آخر عمرها إنها أمة تنتهك كل حرمة ولا تفارق مائدةالشيطان فى الليل والنهار إنها أمة ضلَّتوأضلت واتبعت الهوى وقادها شيـاطين الإنس والجن إلى فساد الأخلاق وخراب الدياروظلم العباد إنها أمة غاب عنها الحقفتـمرغت فى الباطل إنها أمة لم تعرف النورفوقعت فى الظلمات!!" ([2])
هذاهو العقلُ البشرى الجبار فى الجانب المادى يهوى إلى قاع الرذيلة ومستنقع الضياعإذا انفك عن منهج الله على أيدى أنبيائه ورسله هذا هو العقل البشرى إذا تحدى نور الوحى الإلهى نعم فهذا هو العقل الأمريكى الجبار يدافع عن العنصرية اللونية البغيضة وما أحداث لوس أنجلوس منا ببعيد !! فى الوقتالذى يتغنى فيه بالحرية والديمقراطية !!
وهذاهو العقل الروسى "العفن" ينكر وجود الله تعالى وشعاره : نؤمن بثلاثة :ماركس ولينين وستالين ونكفر بثلاثة: الله والدين والملكية الخاصة([3])
وهذاهو العقل الصينى الجبار "الكونفوشى" يقدم القرابين للشمس والقمر والكواكبوالسحاب والجبال والملائكة وأرواح الآباء والأجداد !!([4])
وهذاهو العقل اليونانى يدافع عن الدعارة !
وهذاهو العقل الرومانى يدافع عن مصارعة الثيران !
وهذاهو العقل الهندى يدافع عن إحراق الزوجة بعد موت زوجها !
وهذاهو العقل الهندى يدافع بحماس عن عبادة البقرة ! بل ويقول زعيمهم الكبير"غاندى" : "عندما أرى البقرة لا أجدنى أرى حيواناً لأنى أعبد البقرة وسأدافع عن عبادتها أمام العالمأجمع" !!!
ومضىعابد البقر يقول: "إن ملايين الهنود يتجهون للبقرة بالعبادة والإجلال وأناأعدُّ نفسى واحداً من هؤلاء الملايين"([5])
وفىمكان آخر فى الهند أيضاً تقام المعابد الفخمة الضخمة التى تقدم لها القرابين وترسللها البذور ولكن ! أتعلم يا ترى ما هى الآلهة التى تعبد فى هذه المعابد ؟! إنهاالفئران نعم إنها الفئران !!! ([6])
وهذاهو العقل العَرَّبى فى الجاهلية الأولى يدافع عن وأد البنات وعبادة الأصنام وها هويدافع إلى يومنا هذا عن عبادة الصليب !! "من قِبَل النصارى"
بلوهــذا هو العقل القومى والبعثى يدافع عن الشرك والكفر باسم القومية العربية !!
فيقولقائلهم:آمنت بالبعث ربَّا لاشريك له وبالعروبة ديناً ما لهثانى !!


ويقولآخر:
هبونى عيداً يجعل العُرب أمةً وسيروا بجسمانى على دين برهمسلام على كفر يوحدبيننــا وأهلاً وسهلاً بعـــدهبجهنمِ !!


هذاهو العقل البشرى الذى فجر الذرة فى الجانب المادى يفجر الكفر واللإلحاد والزندقةفى الجانب الدينى !!
هذاهو العقل البشرى الذى عانق نجوم السماء فى الناحية العلمية يهوى إلى قاع الرذيلةفى الناحية الأخلاقية !!
هذاهو العقل البشرى حينما ينفك عن نور الوحى ، ويعرض عن منهج الأنبياء والرسل صلواتالله وسلامه عليهم أجمعين
نعم لأن العقل له دوره وله وظيفته وله قدره ، ونورالوحى لا يطمس أبداً نور العقل كلا بل يباركه ويقويه ويزكيه بشرط أن يسلم العقل معالكون كله لله رب العالمين ثم لينطلق بعدذلك مبدعاً فى مجاله عن هدى ويقين وهويعلم أن ما اكتشفه ووصل إليه كان موجوداً مودعاً فى هذا الكون منذ آلافالسنين ولكنه ما أكتشفه إلا يوم أن أذن لهالله أن يكشف )سنريهممن آياتنا فى الأفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق(([7])
وبعد هذه المقدمة الطويلة نقرر أن الله جل وعلا وحده هو الذى خلق البشروهو الذى يعلم ضعفهم وعجزهم وفقرهم ، ويعلم ما كان من أمرهم وما هو كائن بل وماسيكون إلى يوم القيامة لذا رحمة منهبعباده أرسل إليهم الرسل مبشرين ومنذرين يذكرونهم ، ويبصرونهم ، ويحاولون استنقاذ فطرتهم ، وتحرير عقولهم من ركامالشهوات والشبهات ، ويأخذون بأيديهم إلى الحق الذى من أجله قامت الأرض والسموات
ومنثم "فإنه لا سبيل إلى السعادةوالفلاح لا فى الدنيا ولا فى الآخرة إلا على أيدى الرسل ، ولا سبيل إلا معرفةالطيب والخبيث على التفصيل إلا من جهتهم ، ولا ينال رضا الله البتة إلا على أيديهم، فالطيب من الأعمال والأقوال والأخلاق ليس إلا هديهم وما جاءوا به ، فهم الميزان الراجح الذى علىأقوالهم وأخلاقهم توزن الأخلاق والأعمال ، وبمتابعتهم يتميز أهل الضلال ، فالضرورةإليهم أعظم من ضرورة البدن إلى روحه والعين إلى نورها والروح إلى حياتها فأى ضرورة وحاجة فرضت فضرورة العبد وحاجته إلىالرسل فوقها بكثير "([8])
ويقولشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى "الرسالة ضرورية للعباد لابد لهم منها وحاجتهم إليها فوقحاجتهم إلى كل شئ والرسالة روح العالمونوره وحياته فأى صلاح للعالم إذا عدم الروح والحياة والنور ؟ والدنيا مظلمةملعونة إلا ما طلعت عليه شمس الرسالة وكذلك العبد ما لم تشرق فى قلبه شمس الرسالة ، ويناله من حياتها وروحها فهوفى ظلمة وهو من الأموات ، قال الله تعالى: )أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليسبخارج منها(([9])فهذا وصف المؤمن كان ميتاً فى ظلمة الجهل فأحياه الله بروح الرسالة ونور الإيمانوجعل له نوراً يمشى به فى الناس ، وأما الكافر فميت القلب فى الظلمات" ([10])
"إنالذى يضع خطة الرحلة للطريق كله هو الذىيدرك الطريق كله والإنسان محجوب عن رؤيةهذا الطريق ، بل هو محجوب عن رؤية بعض هذا الطريق بل هو محجوب عن اللحظة التاليةودونه ودونها ستر مسبل لا يباح لبشر أن يطلع وراءه، فأنى للإنسان أن يضع الخطة لقطعالطريق المجهول ؟! إنه إما الخبط والضلال والشرود وإما العودة إلى المنهج المستمد من خالق الوجود منهج الرسالات ومنهج الرسل ومنهج الفطرةالموصولة بالوجود وخالق الوجود ولقد مضتالرسالات واحدة إثر واحدة ، تأخذ بيد البشرية وتمضى بها صعداً فى الطريق على هدى وعلىنور والبشرية تشرد من هنا وتشرد من هناك ، وتحيد عن النهج ، وتغفل عن حداء الرائد، وتنحرف فترة ريثما يبعث إليها رائد جديد وفى كل مرة تكشف لها الحقيقة فى صور مترقية تتناسب وتجاربها المتجددة حتىإذا كانت الرسالة الأخيرة كان عهد الرشد العقلى قد أشرق فجاءت الرسالة الأخيرة تخاطب العقل البشرىبكليات الحقيقة ، لتتابع البشرية خطواتها فى ظل تلك الخطوة النهائية وكانت خطوط الحقيقة الكبرى من الوضوح بحيث لاتحتاج بعد إلى رسالة جديدة فإما أن تسيرالبشرية داخل هذا النطاق الشامل الذى يسعها دائماً ويسع لنشاطها المتجدد المترقى ،ويصلها بالحقيقة المطلقة التى لا تصل إليها عن أى طريق آخر وإما أن تشرد وتضل وتذهب بدداً فى التيه !بعيداً عن معالم الطريق !" ([11])
"فالرسلهم موكب واحد يتراءى على طريق التاريخ البشرى الموصول ، ورسالة واحدة بهدى واحدللإنذار والتبشير ، موكب واحد يضم هذه الصفوة المختارة من البشر: نوح وإبراهيموإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وداودوموسى وغيرهم ممن قصهم الله على نبيه e فىالقرآن وممن لم يقصصهم عليه موكب من شتىالأقوام والأجناس وشتى البقاع والأراضى ، فى شتى الآونة والأزمان ، لا يفرقهم نسبولا جنس ولا أرض ولا وطن ولا زمن ولا بيئة: )إناأوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيلوإسحاق ويعقوب والأسباط ، وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبوراورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليكم وكلم الله موسى تكليما رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على اللهحجة بعد الرسل وكان الله عزيزاً حكيماً(([12])كلهم آت من ذلك المصدر الكريم ، وكلهم يحمل ذلك النور الهادى ، وكلهم يؤدى الإنذاروالتبشير ، وكلهم يحاول أن يأخذ بزمام القافلة البشرية إلى ذلك النور سواء منهم من جاء لعشيرة ومن جاء لقوم ومن جاء لمدينة ومن جاء لقطر ثم من جاء للناس أجمعين محمد رسولالله e خاتمالنبيين"([13])
ومنثم فإن من كفر بواحد منهم فقد كفر بهمجميعاً
نعم فما كذب قوم نوح إلا نوحاً عليه السلام وبالرغممن ذلك قال الله عز وجل : )كذبتقوم نوح المرسلين(([14])
وماكذب قوم لوط إلا لوطاً عليه السلام وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل: )كذبتقوم لوط المرسلين(([15])
وماكذب قوم عاد إلا هود عليه السلام وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل: )كذبتعاد المرسلين(([16])
وماكذب قوم ثمود إلا صالحاً عليه السلام وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل : )كذبتثمود المرسلين(([17])
وبينالله جل وعلا هذا الحكم الحاسم صراحة فى آية واضحة فقال سبحانه: )إنالذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعضونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلاً أولئك هم الكافرون حقاً واعتدناللكافرين عذاباً مهيناً(([18])
وممايؤكد هذه الحقيقة بجلاء ووضوح أن دينهم جميعاً واحد هم "الإسلام"
نعم فليس هناك دين عند الله تعالى يسمى اليهودية أوالنصرانية أو الموسوية أو الإبراهيمية ! ولكنه دين واحد لم يتغير ولم يتبدل"إنه الإسلام" كما قال الله عز وجل: )إنالدين عند الله الإسلام(
ولميرسل نبى ولا رسول صلى الله وسلامهعليهم أجمعين إلا بالإسلام منلدن نوح عليه السلام إلى محمد صلى الله عليهما وسلم
فلقدجاء نوح عليه السلام بالإسلام
كماقال الله عز وجل: )واتلعليهم نبأ نوح إذ قال لقومه يا قوم إن كان كبر عليكم مقامى وتذكيرى بآيات اللهفعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلىَّولا تنظرون فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجرى إلا على الله وأمرت أن أكون منالمسلمين(([19])
وجاءإبراهيم عليه السلام بالإسلام
قالتعالى: )وإذيرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ،ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنتالتواب الرحيم ، ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آيتك ويعلمهم الكتابوالحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ، ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسهولقد اصطفيناه فى الدنيا وإنه فى الآخرة لمن الصالحين إذ قال له ربه أسلم قالأسلمت لرب العالمين ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بنى إن الله اصطفى لكم الدينفلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(([20])
وجاءيعقوب عليه السلام بالإسلام
قالتعالى: )أمكنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدى قالوا نعبد إلهكوإله آبائك إبراهيم واسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون(([21])
وجاءيوسف عليه السلام بالإسلام
قالالله عز وجل: )ربقد آتيتنى من الملك وعلمتنى من تأويل الأحاديث فاطر السموات والأرض أنت ولى فىالدنيا والآخرة توفنى مسلماً وألحقنى بالصالحين(([22])
وجاءموسى عليه السلام بالإسلام
قالتعالى: )وقالموسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين(([23])
ومادخل السحرة بعد أن شرح اللهصدورهم للحق إلا فى الإسلامقال الله عز وجل: )وألقىالسحرة ساجدين قالوا آمنا برب العالمين رب موسى وهارون قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إن هذا لمكرمكرتموه فى المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون لأقطعن أيديكن وأرجلكم من خلافثم لأصلبنكم أجمعين قالوا إنا إلى ربنا منقلبون وما تنقم منا إلا أن آمنا بآياتربنا لما جاءتنا ربنا أفرغ علينا صبراً وتوفنا مسلمين(([24])
وجاءسليمان عليه السلام بالإسلام
قالالله تعالى: )قالتيا أيها الملؤ إنى ألقى إلى كتاب كريم إنه من سليمان وأنه بسم الله الرحمن الرحيمألا تعلوا على وأتونى مسلمين(([25])
ودخلت بلقيس بعد أن أمنت فى الإسلام
قالالله تعالى: )قالترب إنى ظلمت نفسى وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين(([26])
وجاءعيسى عليه السلام بالإسلام
قالالله تعالى: )فلماأحسن عيسى منهم الكفر قال من أنصارى إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنابالله وأشهد بأنَّا مسلمون(([27])
بلوالإسلام أيضاً هو دين المؤمنين من الجن
قالالله تعالى: )وأنامنا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشداً وأما القاسطون فكانوالجهنم حطبا(([28])
ثمجاء لبنة تمامهم ومسك ختامهم وإمامهم محمد e بالإسلام وخاطبه ربه جل وعلا بقوله: )إنالدين عند الله الإسلام(([29])
وبقولهسبحانه : )اليومأكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا(([30])
ولماكان دينهم جميعاً واحداً هو الإسلام وكان هدفهم جميعاً واحداً هو إخراج الناس من ظلمات الشرك إلىأنوار التوحيد والإيمان ، ورد البشرية إلى ربهم جل وعلا وهدايتها إلى الحقوتربيتها بمنهج الحق لهذا كله كان منهجهم جميعاً واحداً
وأستطيعأن أحدد أبرز سمات هذا المنهج الكريم فى النقاط التالية:
أولاً:
البدءبدعوة الناس إلى التوحيد الخالص وعبادة الله عز وجل وحده
نعم فما من نبى ولا رسول إلا ودعا قومه أول ما دعاهم إلى التوحيد وعبادة الله وحده
ومامن نبى ولا رسول إلا وحذر قومه أول ما حذرهم من الشرك
يقولالله عز وجل: )ولقدبعثنا فى كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت(([31])
وقالالله تعالى: )وماأرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحى إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون(([32])
وبعدهذا الإجمال فإليك هذا التفصيل:
يقولالله عز وجل: )ولقدأرسلنا نوحاً إلى قومه إنى لكم نذير مبين ألا تعبدوا إلا الله إنى أخاف عليكم عذابيوم أليم(([33])
وقالتعالى: )وإلىعاد أخاهم هوداً قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إن أنتم إلا مفترون(([34])
وقالتعالى: )وإلىثمود أخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره(([35])
وقالتعالى: )وإلىمدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره(([36])
والتوحيد الذى دعاإليه جميع الأنبياء والرسل ليس مجرد كلمة تلوكها الألسنة ولكنه دين شامل نعم فالتوحيد الخالص يتضمن من الكفر بالطاغوتوالأنداد والأرباب والآلهة ومن الولاء والبراء ومن الإذعان والانقياد لله جل وعلا وحدهوصرف العبادة كاملة إلى الله وحده ما يجعل صاحبه موحداً حقاً
والعبادةالتى أمروا بها هى أيضاً العبادة الخالصة التى لا يشوبها شرك جلى أو خفى ، كما قالالله عز وجل : )واعبدواالله ولا تشركوا به شيئا(([37])ثم بين أن الشرك محبط لجميع الأعمال فقال سبحانه: )ولوأشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(([38])

([1])الفرقان: 44

([2])بتصرف من كتاب "الدعوة إلى الله" للشيخ محمد بن إبراهيم التويجرى ص 24 :28 ط دار الأصالة للثقافة والنشر الإعلام

([3])انظر الموسوعة الميسرة فى الأديان والمذاهب المعاصرة الندوة العلمية للشباب الإسلامى ط ثانية ص 31

([4])نفس المصدر ص 423

([5])انظر الكتاب القيم "الرسل والرسالات" للدكتور عمر الأشقر حفظه الله نقلاً عن كتاب مقارنة الأديان ص 37 ط دار النفائس الطبعة الرابعة

([6])نفس المصدر "الرسل والرسالات" ص 38 "بتصرف"

([7])سورة فصلت : 53

([8])زاد المعاد 1/69 ط مؤسسة الرسالة الرابعة عشر

([9])سورة الأنعام : 22

([10])نقلاً عن كتاب "الرسل والرسالات" ص 32

([11])طريق الدعوة 2/26

([12])النساء 163 - 165

([13])نفس المصدر 37 ، 38/2

([14])سورة الشعراء : 15

([15])سورة الشعراء : 16

([16])سورة الشعراء: 123

([17])سورة الشعراء: 141

([18])سورة الشعراء: 15 ، 151

([19])سورة يونس: 71 ، 72

([20])سورة البقرة: 127 : 132

([21])سورة البقرة: 133

([22])سورة يوسف: 11

([23])سورة يونس: 84

([24])سورة الأعراف: 12 - 126

([25])سورة النمل: 29-31

([26])سورة النمل: 44

([27])سورة آل عمران: 52

([28])سورة الجن : 14 ، 15

([29])سورة آل عمران : 19

([30])سورة المائدة : 3

([31])سورة النحل: 36

([32])سورة الأنبياء: 25

([33])سورة هود : 25 ، 26

([34])سورة هود : 5

([35])سورة هود : 61

([36])سورة هود: 84

([37])سورة النساء: 36

([38])سورة الأنعام: 88
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαнσяα
مدير
مدير
avatar

الدرجات : 2445


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   السبت أكتوبر 23, 2010 8:56 pm

اسأل الله العظيم

أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.

وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب .


تستاهل الدرجات مودى لانه بجد موضوع رائع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moody
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدرجات : 2110


مُساهمةموضوع: رد: اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين   الجمعة أكتوبر 29, 2010 3:36 am

يسلمو اديكي سحوره بارك الله فيكي

اسعدني مرورك

واذدتو سعاده بردك الراقي

شكرا اولا علي الدعاء وثانيه علي التقييم

بارك الله فيكي

تقبلي تحياتي

يسسسسسسسسسلمو




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اهداء إلى أئمة الهدى ومصابيح الدٌّجى: من العلماء الربانيين ، والدعاة المخلصين المتجردين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مزيكا  :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى:  

دردشة مزيكا
لتغيير اسمك فى الشات اضغط اول اسم فى القائمة على اليمين باللون الاخضر