منتدى مزيكا
هههههههه قفشتك انتا عضو معانا ومش مسجل الدخول سجل دخولك يلا بسرعة
اها شكلك زائر منور المنتدى وياريت تسجل معانا فى منتدى مزيكا

واهلا بكل اعضاء مزيكا الجدد


تحميل افلام اجنبى افلام عربى برامج مسلسلات صور اخبار الفنانين اغانى جديدة مشاهدة مباريات بث مباشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mfm
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الدرجات : 780


مُساهمةموضوع: نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)   السبت يوليو 31, 2010 5:33 pm

(لو كان من بعدى نبى لكان عمر بن الخطاب)


نحن اليوم مع مع من كان يغشى عليه فيحمل صريعا

إلى منزله فيعاد أياما ليس به مرض إلا الخوف

إنه من أظهر إسلامه يوم كانوا يخفونه

إنه مرقع القميص وبين يديه الغالى والنفيس

إنه من يسلك الشيطان فجا غير فجه

إنه العادل إذا ذكر العادلون

هو من لا تأخذه فى الله لومة لائم

هو الفاروق عمر الذى فرق الله به بين الحق والباطل

وتعالوا معى أحبتى فى الله لنتعرف على


سبب اسلامه


لقد كثرت الروايات التى تحكى عن سبب إسلام عمر ولكن الراجح والله اعلم أن السبب فى إسلامه هو دعاء النبى له عندما قال

( اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك :بأبى جهل بن هشام أو بعمر بن الخطاب قال:وكان أحبهما إليه عمر)

هجرة عمر بن الخطاب

وحينما أراد بن الخطاب الهجرة وقف أمام المشركين موقفا أذل فيه أنوفهم فعن ابن عباس رضى الله عنه قال:قال لى على بن أبى طالب: ماعلمت أن أحدا من المهاجرين هاجر إلا متخفيا إلا عمر بن الخطاب فإنه لما هم بالهجرة تقلد سيفه وتنكب قوسه وانتضى فى يده أسهما واختصر عنزته ومضى قبل الكعبة والملأ من قريش بفنائها فطاف بالبيت سبعا متمكنا ثم أتى المقام فصلى ركعتين ثم وقف على الحلق واحدة واحدة وقال لهم : شاهت الوجوه لا يرغم الله إلا هذه المعاطس من أراد أن تثكله أمه ويوتم ولده ويرمل زوجته فليقنى وراء هذا الوادى قال على: فما تبعه إلا قوم من المستضعفين علمهم وأرشدهم ومضى لوجهه

القليل من مناقبه والقليل منها كثير

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


(لقد كان فيمن قبلكم من الأمم ناس يتحدثون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يكن فى أمتى أحد فإنه عمر)

وقال
( إن الله تعالى جعل الحق على لسان عمر وقلبه)

وقال ابن عمر:ما نزل بالناس أمر قط فقالوا وقال
عمر إلا نزل فيه القرأن على نحو ما قال عمر

وعن سالم عن أبيه قال رأى النبى على عمر ثوبا فقال


(أجديد ثوبك أم غسيل قال بل غسيل فقال ألبس جديدا وعش حميدا ومت شهيدا)

وعن أنس بن مالك قال صعد النبى أحد ومعه أبو بكر
وعمروعثمان فرجف بهم فضربه برجله وقال


(اثبت أحد فماعليك إلا نبى أو صديق أو شهيدان)

وعن عبد الله بن حنطب قال قال رسول الله

(هذان السمع والبصر يعنى أبى بكر وعمر)

وعن حذيفة بن اليمان رضى الله عنه قال قال رسول الله

( إنى لا أدرى ما بقائى فيكم؟فاقتدوا بالذين من بعدى أبى بكر وعمر)

وها هو النبى يبشره بالجنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(بينما انا نائم رأيتنى فى الجنة فإذا امراة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت لمن هذا القصر قالوا لعمر فذكرت غيرته فوليت مدبرا فبكى عمر وقال : أعليك أغار يا رسول الله)

موافقات عمر رضى الله عنه لربه عز وجل


<BLOCKQUOTE>
عن انس رضى الله عنه قال قال عمر وافقت ربى فى ثلاث فقلت يا رسول الله لو اتخذنا عند مقام ابراهيم مصلى فنزلت
(واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى )

وأية الحجاب قلت يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يتحجبن فإنه يكلمن البر والفاجر فنزلت
أية الحجاب
واجتمع نساء النبى فى الغيرة عليه فقلت لهن
( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن)
فنزلت الأية


وفى رواية مسلم قال :وافقت ربى فى ثلاث فى

مقام إبراهيم وفى الحجاب وفى أسارى بدر

وعن أسرى بدر قال رسول الله لأبى بكر وعمر ماترون فى أسرى بدر
فقال أبو بكر يا نبى الله هم بنو العم والعشيرة أرى
أن تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة من الكفار فعسى الله ان يهديهم للإسلام
ثم قال عمر : والله يا رسول الله ماأرى
الذى رأى أبو بكر ولكنى أرى أن تمكنا فنضرب أعناقهم
فتمكن عليا من عقيل فيضرب عنقه وتمكنى من فلان (نسيبا لعمر)فأضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها
فهوى رسول الله ما قال أبو بكر
ولم يهو ما قال عمر فلما كان من الغد جاء عمر فاذا رسول الله وأبو بكر قاعدين يبكيان
يقول عمر فقلت يا رسول الله اخبرنى من أى شئ تبكى أنت وصاحبك فإنوجدت بكاء بكيت وأن لم لأجد تباكيت لبكائكما
فقال النبى أبكى للذى عرضعلى أصحابك من أخذهم الفداء لقد عرض على عذابهم أدنى هذه الشجرة وأنزل الله تعالى
(ما كان لنبى ان يكون له أسرى حتى يثخن فى الأرض) إلى قوله (فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا)

وعن عمر لما مات عبد الله بن أبى بن سلول دعى له رسول الله
ليصلى عليه فلما قام وثبت إليه قلت
يا رسول الله اتصلى عليه وقد قال كذا وكذا فتبسم رسول الله وقال أخر عنى يا عمر
فيقول فلما اكثرت عليه قال إنى خيرت فاخترت
لو اعلم أنى زدت عن السبعين يغفر له لزدت عليهما قال فصلى عليه ثم انصرف فلم يمكث إلا قليلا حتى نزلت
(ولا تصل على أحد منهم مات أبدا) إلى (وهم فاسقون)

قال :فعجبت بعد من جرأتى على رسول اللع يومئذ والله ورسوله اعلم

وقال المصطفى عنه

(إنى لأنظر إلى شياطين الجن والإنس قد فروا من عمر)


فطنته يوم تبوك


عن أبى هريرة قال :لما كانت غزوة تبوك أصاب الناس مجاعة قالوا يا رسول اللهلو اذنت لنا فنحرنا نواضحنا من الإبل فأكلنا وادهنا فقال لهم افعلواقال فجاء عمر فقال يا رسول اللهإن فعلت قل الظهر ولكن ادعهم فليأتوا بفضل أزوادهمثم ادع لهم بالبركة لعل الله أن يجعل فى ذلك فقال رسول الله نعم فدعا رسول الله بنطع فبسطه ثم دعا بكسرة حتى اجتمع من ذلك على النطع شئ يسير ثم دعا بالبركة ثم قال خذوا فى أوعيتم فأخذوا حتى ما تركوا فى المعسكر وعاء إلا ملأوه فأكلوا حتى شبعوا وفضلت فضلة


قوة شخصيته وهيبته فى قلوب الناس

عن ابن عباس رضى الله عنهما قال :مكثت أريد أن أسأل
عمر ابن الخطاب عن أية فما أستطيع أن أسأله هيبة له حتى
خرج حاجا فخرجت معه فلما رجعت وكنا ببعض الطريق
عدل إلى الاراك لحاجة له قال
: فوقفت له حتى فرغ ثم سرت معه فقلت يا أمير المؤمنين
من اللتان تظاهرتا على النبى من أزواجه فقال : تلك حفصة وعائشة قال
والله إن كنت لأريد أن أسألك عن هذا منذ سنة فما أستطيع هيبة لك
فقال فلا تفعل ما ظننت أن عندى من علم فاسألنى فإن كان لى علم خبرتك به

وعن عكرمة أن حجاما كان يقص عمر بن الخطاب وكان
رجلا مهيبا فتنحنح عمر فأحدث الحجام _بال على نفسه_فأمر
له عمر باربعين درهما

عباداته رضى الله عنه

سأل النبى أبو بكر متى توتر قال أول الليل ثم سأل عمر متى توتر قال أخره
فقال أخذ هذا بالحزم وأخذ هذا بالقوة

معنى الحديث أن أبو بكر يوتر من أول الليل مخافة أن ينام ويفوته الوتر أما
عمر فيوتر أخره ولا يخشى لأنه يأخد بالقوة بمعنى هقوم بالقوة والله اعلم

وعن زياد بن حدير قال رأيت عمر بن
الخطاب أكثر الناس صياما وأكثرهم سواكا

وعن ابن عمر رضى الله عنهما قال ما مات عمر حتى سرد الصوم

وقال الحسين تزوج عثمان بن أبى العاص
امرأة من نساء عمر بن الخطاب فقال والله ما نكحتها
رغبة فى مال ولا ولد ولكنى أحببت أن تخبرنى عن ليل عمر

قال الحافظ ابن كثير كان يصلى

بالناس العشاء ثم يدخل بيته فلا يزال يصلى حتى الفجر
وقال لمعاوية بن خديج لأن نمت بالنهار لأضيعن الرعية ولئن نمت
بالليل لأضيعن نفسى فكيف بالنوم مع هذان يا معاوية



يحكى الحسن البصرى يقول : كأنما يأتى الإسلام يوم القيامه مجسدا يتصفح
وجوه الناس يقول يارب هذا نصرنى يارب هذا خذلنى و يأتى إلى عمر
بن الخطاب فيأخذ به و يقول يا ربى كنت غريبا حتى أسلم هذا الرجل



كان النبى صلى الله عليه
و سلم جالسا وسط صحابته فقال: كيف بكم أذا جائكم فى قبوركم ملكان
يسألونكم من ربك ما دينك ماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيك و هولها عظيم ينبشان القبور ...فقال عمر يا رسول الله و يكون معى عقل فقال له النبى نعم يا عمر..أذا أكفيك أياهم يا رسول الله

فتبسم له النبى صلى الله عليه و سلم و قال نعم ياعمر انا أعلم ماذا تفعل أذا أتاك الملكان
.... يسألونك من ربك فتقول أنت بل أنتما من ربكما..... ما دينك...فقول أنت
بل أنتما ما دينكما.... ماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيك...بل أنتما ما تقولان فى الرجل الذى بعث في..

بالله عليكم ما نقول بعد أن يسمك عمر بالملكان ويسألهما من ربكم من شدة
إيمانه

فاروق الأمة وحسن الأتباع

واستلم عمر الحجر وقال والله انى لادرى أنك حجر لا تضر ولا تنفع
ولولا أنى رأيت رسول الله يقبلك ما قبلتك

وقال نافع :كان الناس يأتون الشجرة التى بايع رسول الله تحتها

بيعة الرضوان فيصلون عندها فبلغ ذلك عمر فأوعدهم فيها وأمر بها فقطعت

اما عن كرمه وجوده
فعن زيد بن أسلم عن أبيه قال :سمعت عمربن الخطاب يقول أمرنا رسول
الله أن نتصدق ووافق ذلك عندى مالا فقلت اليوم أسبق أبابكر إن سبقته
يوما قال فجئت بنصف مالى فقال رسول الله
ماتركت لأهلك قلت مثله
وأتى أبو بكر بكل ما عنده فقال يا أبا بكر ما أبقيت لأهلك قال تركت
لهم الله ورسوله فقلت لا اسبقه إلى شئ أبدا

أما عن موقفه عند موت الحبيب

عن عائشة رضى الله عنها قالت إن رسول الله مات وأو بكر بالسنح
قال إسماعيل : تعنى العالية فقام عمر يقول :والله ما مات رسول
الله قالت وقال عمر: والله ما كان يقع فى نفسى إلا ذاك وليبعثنه الله فيقطعن أيدى رجال وأرجلهم فجاء أبو بكر فكشف عن رسول الله فقبله فقال بأبى أنت طبت حيا وميتا والذى نفسى بيده لا يذيقنك الله الموتتين أبدا ثم خرج فقال :أيها
الحالف على رسلك _يقصد عمر _ فلما تكلم أبو بكر جلس عمر فحمد الله أبو بكر وأثنى عليه وقال :ألا من كان يعبد محمدا
فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد رب محمدا فإن رب محمدا حى لا يموت وقال
(إنك ميت وإنهم ميتون )
وقال ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل
أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن
يضر الله شيئا وسيجزى الله الشاكرين)

فنشج الناس يبكون
قال ابن عباس : والله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الأية حتى تلاها أبو بكر فتلقاها الناس كلهم فما
أسمع بشرا إلا يتلوها

وأن عمر قال:والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها حتى ما تقلنى
رجلاى وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها علمت أن النبى قد مات


مبايعته لأبى بكر

عن أنس بن مالك أنه سمع خطبة عمر الأخرة حين جلس على المنبر وذلك الغد من يوم توفى رسول الله فتشهد وأبو بكر صامت لا يتكلم قال
كنت أرجو أن يعيش
رسول الله حتى يدبرنا يريد أن يكون أخرهم فإن يك محمدا قد مات فإن الله تعالى قد جعل بين أظهركم نورا تهتدون به بما هدى الله محمدا وإن أبا بكر صاحب رسول الله ثانى
اثنين فإنه أولى الناس بأموركم فقوموا فبايعوه وكانت طائفة منهم قد بايعوه قبل ذلك فى سقيفة بنى ساعدة وكانت بيعة الناس العامة على المنبر

القضاء والخلافة

لقد بلغ الفاروق درجة عالية من العلم والفقه والحكمة أهلته لأن يكون قاضيا فى عهد الصديق وأميرا للمؤمنين من بعده

عن إبراهيم النخعى قال:أول من ولى أبو بكر شيئا من أمور المسلمين عمر بن الخطاب ولاه القضاء وكان أول قاض فى الإسلام

وفى عهد أبى بكر فى اللحظات الأخيرة من حياته عقد الخلافة من بعده
لعمر بن الخطاب رضى الله عنه حينما أحضر عثمان بن عفان وقال له أكتب

هذا ما عهد أبو بكر بن أبى قحافة فى أخر عهده بالدنيا خارجا منها وعند
أول عهده بالأخرة داخلا فيها حيث يؤمن الكافر ويوقن الفاجر ويصدق الكاذب إنى استخلفت عليكم ثم غشى عليه فكتب عثمان :إنى استخلفت عليكم عمر بن الخطاب
فلما أفاق أبو بكر قال :اقرا على فقرأ عليه فكبر وقال :أراك خفت
أن يختلف الناس إن افلتت نفسى فى غشيتى قال :نعم
قال جزاك الله خيرا عن الإسلام وأهله وأقرها أبو بكر رضى الله عنه
وأمره أن يخرج على الناس بالكتاب فبايعوه لمن فيه قد علموا عمر

صفحات من ورعه

بينما عثمان بن غفان فى مال بالعالية فى يوم صائف شديد الحر إذ رأى رجلا
يسوق بكرين من الإبل وعلى الأرض مثل الفراش من الحر فقال ما على هذا
لو أقام بالمدينة حتى يبرد ثم يروح
ثم دنا الرجل فقال لمولاه :انظر من هذا
فنظر فقال :أرى رجلا معتما بردائه يسوق بكرين
ثم دنا الرجل فقال :انظر فنظر فإذا عمر بن الخطاب
فقال :هذا أمير المؤمنين
فقام عثمان فأخرج رأسه من الباب فإذا نفح السموم فأعاد رأسه حتى حاذاه
فقال:ما أخرجك هذه الساعة
فقال عمر:بكران من إبل الصدقة تخلفا وقد مضى بإبل الصدقة
فاردت أن ألحقهما وخشيت أن يضيعا فيسألنى الله عنهما
فقال عثمان :يا أمير المؤمنين هلم إلى الماء والظل ونكفيك
فقال:عد إلى ظلك يا عثمان
فقال عثمان :من أحب أن ينظر إلى القوى الأمين فلينظر إلى هذا
فعاد إلينا فألقى نفسه

وعن أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه قال
رأيت عمر ابن الخطاب على قتب يعدو فقلت:يا أمير
المؤمنين أين تذهب ؟
فقال:بعير ند (أى فر وهرب )من إبل الصدقة أطلبه
فقلت :لقد أذللت الخلفاء بعدك
فقال: يا أبا الحسن لا تلمنى فوالذى بعث محمدا بالنبوة لو ان
عناقا ذهبت بشاطئ الفرات لاخذ بها عمر يوم القيامة

وعن قتادة قال كان معيقيب على بيت مال عمر فكسح بيت المال يوما
فوجد فيه درهما فدفعه إلى ابن عمر قال:معيقيب ثم انصرفت إلى بيتى
فإذا رسول عمر قد جاء
يدعونى فجئت فإذا الدرهم فى يده فقال ويحك يا معيقيب أوجدت على فى
نفسك سببا أو مالى ومالك فقلت وما ذاك
قال :أردت أن تخاصمنى أمة محمد فى هذا الدرهم يوم القيامة

صفحات من زهده
كان رضى الله عنه متواضعا فى الله خشن العيش خشن المطعم شديدا فى ذات الله
يرقع الثوب بالادم _الجلد_ ويحمل القربة على كتفيه
مع عظيم هيبته ويركب حمارا عريا والبعير مخطوما بالليف وكان قليل الضحك
لا يمازح أحدا وكان نقش خاتمه كفى بالموت واعظا يا عمر

وعن جابر بن عبد الله قال رأى عمر بن الخطاب فى يدى لحما معلقا
قال :ما هذا قلت اشتهيت لحما فاشتريته
فقال عمر كلما اشتهيت اشتريت أما تخاف
هذه الاية (أذهبتم طيباتكم فى حياتكم الدنيا)
وكان فى عام الرمادة لا يأكل إلا الخبز والزيت حتى أسود جلده ويقول بأس الوالى أنا إن شبعت والناس جياع لك درك يا عمر

وعن أنس رضى الله عنه قال تقرقر بطن عمر عام الرمادة فكان يأكل الزيت وكان قد حرم على نفسه السمن قال :فنقر عمر بطنه بأصبعه وقال تقرقر إنه ليس عندنا غيره حتى يحيا الناس

وعن معاوية رضى الله عنه قال :اما أبو بكر فلم يرد الدنيا ولم ترده
وأما عمر فارداته الدنيا ولم يردها أما نحن فتمرغنا فيها ظهرا لبطن

صفحات من تواضعه
قال قتادة :خرج عمربن الخطاب رضى الله عنه من المسجد ومعه الجارود فإذا امرأة برزة على الطريق فسلم عليها فردت عليه أو سلمت عليه فرد عليها
فقالت :هيه يا عمرعهدتك وأنت تسمى عمير فى سوق عكاظ تصارع الصبيان فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين فاتق الله فى الرعية
واعلم أنه من خاف الموت خشى الفوت فبكى عمر
فقال الجارود :هيه لقد تجرأت على أمير المؤمنين وأبكيتيه

قال عمر :دعها أما تعرف هذه
هى خولة بنت حكيم التى سمع الله قولها من فوق سبع سموات فعمر والله أحرى أن يسمع كلامها

وها هو الفاروق يدخل
بيت المقدس فاتحا راكبا برزونا فجعل يتبختر به فجعل يضربه بردائه
ثم قال قبح الله من عملك هذا :هذا من الخيلاء ونزل عنه وقال:ما حملتمونى إلا على شيطان ما نزلت عليه حتى أنكرت نفسى

قصته مع الهرمزان

سأل مجموعة من الصيبة أين عمر فقالوا فى المسجد فوجده نائما فى المسجد
فقال أين حجابه ؟وأين
حرسه؟ فقلوا ليس له حجاب ولا حرس ولا كاتب ولا ديوان فقال :ينبغى أن يكون نبيا فقالوا :بل يعمل عمل الأنبياء

يا سارية الجبل الجبل

عن ابن عمر رضى الله عنهما أن عمر وجه جيشا ورأس عليه رجلا يقال له سارية قال :فبينما عمر
يخطب فجعل ينادى يا سارية الجبل ثلاثا ثم قدم رسول الجيش
فسأله عمر فقال:يا أمير المؤمنين هزمنا فبينما نحن كذلك إذ
سمعت مناديا :يا سارية الجبل ثلاثا فأسندنا ظهورنا بالجبل فهزمهم الله فقيل لعمر :إنك كنت تصيح بذلك

ولنا فى قصته مع أم الأطفال الجياع خير مثال على رحمته
فيروى لنا زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر سألها ما بك قالت قصر بنا الليل والبرد قال: فما بال هؤلاءالصبية يتضارعون قالت الجوع فقال وأى شئ فى هذا القدر قالت ماء أسكتهم به حتى يناموا والله الله فى عمرقال لها يرحمك الله وما ذنب عمر فقالت أيولى أمرنا ويغفل عنا؟
وذهبنا الى بيت المال واسرع واحضر عدلا فيه شحما وقال أحمل على فقلت يا أمير المؤمنين أنا أحمله عنك فقال احمله على مرتين أو ثلاثا حتى
قال فى أخر الكلام أنت تحمل عنى وزى يوم القيامة وذهب لاطعام الأطفال حتى أكلوا جميعا وقالت له المرأة والذى بعث محمدا بالحق أنك لأحق بالخلافة من عمر
وأن شئت فقل سبحان الله عمر أولى بالخلافة من عمر
ولم يذهب عنهم أمير المؤمنين الا بعد أن رأهم وهم يضحكون ويصطرعون كما جاءهم وهم يبكون

وفاء عمر لمن قدم للإسلام شئ

عن زيد بن اسلم عن أبيه قال:خرجت مع
عمر بن الخطاب رضى الله عنه إلى السوق فلحقت به امرأة شابة فقالت:يا أمير المؤمنين هلك زوجى وترك صبية صغارا والله ما ينضجون كراعا ولا لهم زرع ولا ضرع وخشيت أن تأكلهم الضبع وأنا بنت خفاف بن إيماء الغفارى وقد شهد أبى الحديبية مع رسول الله فوقف عمر عندها ولم يمض ثم قال:مرحبا بنسب قريب ثم انصرف إلى بعير ظهير كان مربوطا فى الدار فحمل عليه غرارتين ملاهما طعاما وحمل بينهما نفقة وثيابا بخطامه ثم قال:إقتاديه فلن يفنى حتى يأتيكم الله بخير
فقال رجل :يا أمير المؤمنين أكثرت لها

قال:ثكلتك أمك والله إنى لأرى أبا هذه وأخاها قد حاصرا حصنا زمانا فافتتحاه ثم اصبحنا نستفئ سهماننا فيه

أمنية غالية

عن عمر بن الخطاب أنه قال لأصحابه:تمنوا
فقال بعضهم أتمنى لو أن هذه الدار مملؤة ذهبا أنفقه فى سبيل الله وأتصدق
وقال رجل :أتمنى لو انها مملؤة زبرجدا وجوهرا فأنفقه فى سبيل
الله وأتصدق
ثم قال تمنوا
فقالوا ما ندرى يا أمير المؤمنين
فقال عمر:أتمنى لو انها مملوءة رجالا مثل أبى عبيدة بن الجراح
ومعاذ بن جبل وسالم مولى أبى حذيفة وحذيفة بن اليمان

موقفه رضى الله عنه فى عام الرمادة

اصاب الناس قحط وجوع شديد وكان الرجل يذبح الشاة فيعافها من قبحها وإنه لمعسر فألى عمر ألا يذوق سمنا ولا لبنا ولا لحما حتى يحيى الناس
وإن غلاما لعمر اشترى عكة من سمن ورطبا من لبن بأربعين ثم أتى بهما عمر فقال عمر رضى الله عنه تصدق بهما فإنى أكره أن أكل إسرافا كيف يعنينى شأن الرعية إذا لم يمسنى ما مسهم وجمع عمر رضى الله عنه الناس للاستقاء وأخذ معه عم رسول الله ثم قال :اللهم إنا كنا إذا أجدبنا إليك بنبيك فتسقينا فالأن نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا
ثم طلب من العباس أن يدعو الله فقام العباس فقال: اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب ولم يكشف إلا بتوبة وقد توجه القوم بى إليك لمكانى من نبيك وهذه أيدينا إليك بالذنوب ونواصينا إليك بالتوبة فاسقنا الغيث فأرخت السماء مثل الجبال
حتى أخضبت الأرض وعاش الناس

وحان وقت الرحيل

بعد حياة طويلة من الكفاح والطاعة والبذل والتضحية احس فاروق الامة
بدنو أجله فقام يدعو بهذا الدعاء

اللهم أرزقنى شهادة فى سبيلك واجعل موتى فى بلد رسولك)

وأتت لحظة الفراق حينما طعنه الكلب فى الصلاة
يقول عمرو بن ميمون
فما هو إلا أن كبر فسمعته يقول قتلنى
أو أكلنى الكلب حين طعنه فطارالعلج بسكين ذات طرفين لا يمر على أحد يمينا
ولا شمالا إلا طعنه
حتى طعن ثلاثة عشر رجلا مات منهم سبعة فلما رأى
ذلك رجل من
المسلمين طرح عليه برنسا فلما ظن أنه مأخوذ نحر
نفسه _ذبح نفسه وتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف
قدمه. فمن يلى عمر فقد رأى الذى رأى أما نواحى
المسجد فإنهم لا يدرون غير أنهم فقدوا صوت عمر وهم يقولون سبحان الله

فصلى بهم عبد الرحمن صلاة خفيفة
وحمل عمر إلى بيته وقال لإبن عباس أنظر من قتلنى فجال ساعة ثم جاء فقال:
غلام المغيرة قال:الصنع قال :نعم قال :قاتله الله
لقد امرت به معروفا الحمد لله الذى لم يجعل ميتتى بيد رجل يدعى الإسلام
وسقوا أمير المؤمنين نبيذا فشربه فخرج من جوفه ثم أوتى بلبن فشربه فخرج
من جرحه فعلموا انه ميت لا محالة

صحبة الحبيب وأبى بكر فى القبر

وفى اللحظات الأخيرة أرسل الفاروق
عبد الله إبن عمر للسيدة عائشة وقال له قل لها عمر يقرأك السلام
ولا تقل لها أمير المؤمنين
فإنى لست اليوم للمؤمنين أميرا وإستأذن منها أن أدفن بجوار صاحبى

فقالت:كنت أريده لنفسى ولأوثرنه به اليوم على نفسى
فلما عاد عبد الله
بالبشرى قال له عمر أن أنا مت فعد اليها وقل لها يستأذن عمر إبن الخطاب
فأن أذنت لى فأدخلونى وأن ردتنى ردنى إلى مقابر المسلمين

وفى اللحظات الأخيرة قيل له إستخلف يا أمير المؤمنين
فقال:ما أجد أحق بهذا الأمر من هؤلاء الرهط النفر-أو الرهط- الذين توفى رسول الله
وهو عنهم راض فسمى عليا وعثمان والزبير وطلحة وسعدا وعبد الرحمن

وقال يشهدكم عبد الله بن عمر وليس له من الأمر شئ كهيئة التعزية له فإن أصابت الإمرة سعد
فهو ذاك وإلا فليستعن به أيكم ما أمر فإنى لم أعزله عن عجز ولا خيانة

ومات الفاروق عمر الشهيد وخرج به المسلمون يمشون حتى وصلوا إلى قبره
فقال بن عمر للسيدة
عائشة:يستأذن عمر بن الخطاب قالت:ادخلوه فأدخل هنالك مع صاحبيه


ونحن وفى مقامنا هذا لا نملك عند وداع هذا الصحابى الجليل إلا أن نقول
له:جزاك اللع عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء فكم تعلمنا من
سيرتك العطرة التى فاح عبيرها
فى الدنيا كلها وكم تعلمنا من مواقفك الخالدة التى سطرتها على جبين
التاريخ بسطور من النور فلن ننساك أبدا ما دامت أرواحنا فى أبداننا


فرضى الله عنك وأرضاك وجمعنا وإياك فى جنته ومستقر رحمته
إخوانا على سرر متقابلين

تقبلو خالص تحياتى اخوكم
محمدmfm
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
(-•♥HeMa~911♥•-)
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الدرجات : 580


مُساهمةموضوع: رد: نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)   السبت يوليو 31, 2010 7:49 pm

رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع يا محمد أنا عن نفسي بحب عمر بن الخطاب جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!imaysi!
مدير
مدير
avatar

الدرجات : 1584


مُساهمةموضوع: رد: نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)   السبت يوليو 31, 2010 8:52 pm

شكرا ليك على مواضيعك المتميزة





تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
єηgℓє нαℓℓσυмα
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الدرجات : 1230


مُساهمةموضوع: رد: نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)   السبت يوليو 31, 2010 11:34 pm

Surprised
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mfm
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الدرجات : 780


مُساهمةموضوع: رد: نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)   الأحد أغسطس 01, 2010 12:06 am

بارك الله فيك ياابراهيم وتسلمو على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نتابع سويا سلسلة الصحابة( الفاروق عمر رضى الله عنه)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مزيكا  :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى:  

دردشة مزيكا
لتغيير اسمك فى الشات اضغط اول اسم فى القائمة على اليمين باللون الاخضر